الضواغط الحلزونية الدوارة: دليلك - Atlas Copco Egypt
Atlas Copco Egypt - ضواغط هواء
حلولنا
ضواغط هواء
الحلول
المنتجات
ضواغط هواء
Process gas and air equipment
الأدوات الصناعية والحلول
الحلول
Power Technique
الحلول
المنتجات والحلول
الحلول
ضواغط الهواء
المنتجات والحلول
الضواغط البحرية
معدات الغاز والهواء للعمليات
الحفارات
المنتجات والحلول
أنظمة تخزين الطاقة
المنتجات والحلول
مولدات الطاقة
المنتجات والحلول

الضواغط الحلزونية الدوارة: دليلك

ضواغط الإزاحة أنواع الضواغط الضواغط موقع Wiki الخاص بالهواء المضغوط

عند البحث عن الضاغط المثالي، من المهم فهم كيفية عمل الضاغط وأنواع الضاغط. وفي هذه المقالة، ستتعرف على كل شيء عن ضواغط الهواء الحلزونية الدوارة، وكيفية عملها، ولماذا تحتاج إليها.

ما هو ضاغط الهواء الحلزوني الدوار؟

الأعمال الداخلية للضاغط الحلزوني المشحم بالزيت

ضاغط الهواء الحلزوني الدوار هو أحد نوعي ضاغط الغاز الموجب الإزاحة. وهو يستخدم دوارين لضغط الهواء. وهو يمثل أحد أسهل أنواع ضاغط الهواء في الاستخدام والصيانة.

أما نوع الضاغط الموجب الإزاحة الآخر فهو الضاغط التبادلي أو الضاغط المكبسي.

والضواغط المكافئة للضواغط الموجبة الإزاحة هي الضواغط الديناميكية، مثل ضواغط الطرد المركزي. وتقوم الأولى بضغط الهواء عن طريق إدخال الغاز إلى غرفة تحت ضغط عالٍ، أما الثانية فتضغط الهواء عن طريق تسريع الهواء داخل الآلية.

ما آلية عمل الضاغط الحلزوني الدوار؟

الأجزاء الرئيسية في الضاغط الحلزوني هي دوار ذكر وآخر أنثى، واللذان يدوران في اتجاهين عكسيين. وتسحب هذه الحركة الهواء المضغوط للداخل حيث تنخفض المسافة بين الدوارين ومبيتهما.

يحتوي كل عنصر حلزوني على نسبة ضغط مضمنة ثابتة وهي تعتمد على طوله ومسافة الحلزون وشكل منفذ التفريغ. وللحصول على أقصى كفاءة، يجب تكييف نسبة الضغط المضمنة مع ضغط العمل المطلوب.

الضواغط الحلزونية المشحمة بالزيت مقابل الضواغط الحلزونية الخالية من الزيت

الأعمال الداخلية للضاغط الحلزوني الخالي من الزيت

هناك نوعان من ضواغط الهواء الحلزونية الدوارة: 

في تقنية الضاغط الحلزوني المشحم بالزيت، يدفع الدوار الذكر الدوار الأنثى

وفي تقنية الضاغط الخالي من الزيت يقوم ترس بدفع كلا الدوارين للحصول على تشغيل متناغم، بالحد الأدنى من الخلوص المحسوب بين كلا العنصرين.

الضاغط الخالي من الزيت

تتميز الضواغط الحلزونية الخالية من الزيت عالية السرعة الحديثة بأشكال حلزونية غير متماثلة، ما يؤدي إلى تحسين كفاءة الطاقة بشكل كبير، وذلك بفضل تقليل التسرب الداخلي.

تُستخدم التروس الخارجية في أغلب الأحيان لمزامنة موضع الدوارات التي تدور عكس الاتجاه. ولأن الدوارات لا يتلامس بعضها مع بعض، ولا مع مبيت الضاغط، فلا حاجة إلى تزييت داخل حجرة الضغط. وبالتالي، يكون الهواء المضغوط خاليًا تمامًا من الزيت.

تكون نسبة الضغط المضمنة محدودة باختلاف درجة الحرارة المحدد بين المدخل والتفريغ. ولهذا السبب كثيرًا ما تعمل الضواغط الحلزونية الخالية من الزيت في عدة مراحل وتبريد بين المراحل من أجل الوصول إلى ضغوط أعلى.

 

الضاغط المشحم بالزيت

يُطلق أيضًا على هذا النوع اسم الضاغط المغمور بالزيت أو الضاغط المحقون بالزيت، إلا أن اسمه الفني هو الضاغط المشحم بالزيت.

تقوم الضواغط الحلزونية الدوارة المشحمة بالزيت بحقن الزيت في حجرة الضغط. ويقوم هذا الزيت بدوره بتبريد وتشحيم عنصر الضاغط.

وهو يساعد كذلك في إزالة الحرارة من عملية الضغط، ويساعد في تقليل التسرب إلى أدنى حد في حجرة الضغط.

يمكن تصنيع عناصر الضاغط الحلزوني المشحم بالزيت للحصول على نسب ضغط عالية، وعادة ما تكون مرحلة ضغط واحدة كافية للضغط إلى 14 وحتى 17 بار، ولو على حساب انخفاض كفاءة الطاقة.

الضواغط ثابتة السرعة مقابل الضواغط متغيرة السرعة (VSD)

يمكن معرفة الفرق الأساسي بين التقنيتين من الاسم:

  • تعمل الضواغط ثابتة السرعة بسرعة ثابتة مستمرة
  • تقوم تقنية التشغيل المتغير السرعة (VSD) بإدارة الموتور بالسرعة الملائمة بالنسبة إلى مقدار الهواء المطلوب

الضواغط الثابتة السرعة

تتسم الضواغط الثابتة السرعة بالكفاءة العالية عند التشغيل المستمر بسعة 100%، ولكن معظم المنشآت لا تتطلب هذا القدر من الإنتاجية. وقبل التوقف التام للموتور، سيستمر في الدوران بينما لا يتم إنتاج الهواء، وبالتالي سيتسبب في إهدار الطاقة والمال. 

يمكن أن يظهر انعدام الكفاءة والإهدار على وجه الخصوص في المنشآت التي تُشغّل نوبات عمل متعددة أو التي بها تقلب كبير في الطلب على التدفق طوال اليوم.

 

ضواغط الهواء المتغيرة السرعة (VSD)

تقوم الضواغط المتغيرة السرعة (VSD) بزيادة سرعة الموتور مع زيادة الحاجة إلى الهواء، وبالتالي توفير المزيد من التدفق/معدلات التدفق بوحدة قدم مكعبة في الدقيقة (CFM). وإذا انخفض الطلب، فسيتباطأ الموتور تلقائيًا ويستخدم الطاقة المطلوبة فقط لتوفير التدفق المناسب. 

وفي أيام الإنتاج الأبطأ، أو توقف العمل طوال اليوم، أو في أثناء نوبات تقليص العمل الثانية والثالثة، تكون الضواغط المتغيرة السرعة (VSD) مفيدة بشكل خاص، حيث توفر الكهرباء والمال.

مع الأخذ في الاعتبار التكلفة العالية لاستخدام الهواء المضغوط، حيث إنه يمثل أكثر من 70% من إجمالي تكلفة الملكية في تكاليف الكهرباء، فإن استخدام تقنية التشغيل المتغير السرعة (VSD) يمكن أن يساعدك على تحقيق وفورات بنسبة 35-60%

مزايا واستخدامات الضواغط الحلزونية الدوارة

باختصار، فإن أهم فوائد ضواغط الهواء الحلزونية الدوارة هي:

 

  • كفاءة استهلاك الطاقة

  • انخفاض انبعاث الضوضاء

  • مساحة صغيرة 

  • التشغيل المستمر في درجات الحرارة التي تصل إلى 46 درجة مئوية

  • انخفاض نسبة حمل الزيت (مستوى منخفض يبلغ 3 أجزاء في المليون) مقارنة بالضواغط المشحمة بالزيت

  • انعدام فقدان القدرة بمرور الوقت

  • متوسط العمر الافتراضي المتوقع بين 60,000 إلى 80,000 ساعة.

  • الموثوقية

من الفوائد الرئيسية التي تعود على المستخدمين عدم وجود دورة تشغيل محددة. فالضاغط الحلزوني الدوار المحقون بالزيت يمكنه العمل طوال يوم العمل بأكمله دون أن يعاني من أي آثار سيئة. وفي الواقع سيكون مفيدًا.

 

يشكل هذا أهمية خاصة لعمليات التصنيع، حيث يؤثر الضاغط المتوقف على الإنتاج، والقطاعات التي يصعب فيها التنبؤ بالطلب على الهواء أو التحكم فيه.

 

وعلى عكس الضواغط المكبسية، فإن الضواغط الحلزونية الدوارة لا تتضمن أي صمامات أو قوى ميكانيكية أخرى قد تسبب عدم التوازن. ويسمح هذا للضاغط الحلزوني بما يلي:

 

  • العمل بسرعات عالية

  • الجمع بين معدل التدفق الكبير والأبعاد الخارجية الصغيرة

 

ثمة اختلاف كبير آخر عن تقنية الضواغط المكبسية، وهو أن الضواغط المحقونة بالزيت لها استخدامات متنوعة بقدر تنوع الصناعات. وعادة ما يقع الاختيار على هذا النوع من الضواغط من قِبَل المستخدمين الذين يحتاجون إلى كميات كبيرة من الهواء المتوسط الضغط.


لست متأكدًا من نوع ضاغط الهواء الحلزوني الدوار الذي تحتاج إليه؟ تواصل مع خبراء أطلس كوبكو للحصول على نصائح شخصية وعلى عرض أسعار مخصص.

المقالات ذات الصلة

an illustration about the types of compressors for the atlas copco wiki.

الضاغط المكبسي

تعرّف على المزيد عن ضغط الهواء وأنواع ضواغط الإزاحة المختلفة التي نعرفها اليوم. سنتناول هنا الضواغط المكبسية المشحمة بالزيت والخالية من الزيت.