حلولنا
ضواغط هواء
الحلول
المنتجات
ضواغط هواء
Process gas and air equipment
الأدوات الصناعية والحلول
الحلول
Power Equipment
الحلول
المنتجات والحلول
الحلول
ضواغط الهواء
المنتجات والحلول
الضواغط البحرية
معدات الغاز والهواء للعمليات
الحفارات
مجموعة التأجير
Energy Storage Systems
المنتجات والحلول
مولدات الطاقة

جودة الهواء المضغوط

معالجة الهواء موقع Wiki الخاص بالهواء المضغوط تصفية الملوثات الموجودة في الهواء المضغوط

من المهم للغاية للمستخدم أن تكون جودة الهواء المضغوط مناسبة. وإذا تلامس الهواء الملوث مع المنتج النهائي، فعندئذٍ قد ترتفع تكاليف الرفض بسرعة بشكل غير مقبول وسرعان ما يصبح الحل الأرخص هو الأكثر تكلفة. لذا من المهم تحديد جودة الهواء المضغوط بما يتوافق مع سياسة جودة الشركة وحتى محاولة تحديد المتطلبات المستقبلية.

ما سبب أهمية الاهتمام بجودة الهواء؟

قد يحتوي الهواء المضغوط على مواد غير مرغوب فيها، على سبيل المثال، ماء في صورة قطرات أو بخار، وزيت في صورة قطرات أو رذاذ وكذلك الغبار. واستنادًا إلى منطقة استخدام الهواء المضغوط، فقد تتسبب هذه المواد في إفساد نتائج الإنتاج وزيادة التكاليف كذلك. والغرض من معالجة الهواء هو إنتاج الهواء المضغوط بالجودة التي حددها المستهلك. وعندما يتم تحديد دور الهواء المضغوط في عملية ما بصورة واضحة، يكون من السهل حينئذٍ معرفة النظام الأكثر ربحية وكفاءةً في هذا الوضع المحدد. وهي مسألة، من بين أمور أخرى، تحديد ما إذا كان الهواء المضغوط سيلامس المنتج بشكل مباشر أم لا أو ما إذا كان رذاذ الزيت، مثلاً، مقبولاً في بيئة العمل أم لا. وفي هذه الحالة يجب اتباع طريقة منهجية لتحديد المعدات المناسبة.

ما المساعدة التي تقدمها المرشحات؟

يعمل المرشح بشكل أساسي على فصل جسيمات الهواء عن الجسيمات الملوثة. وتعد قدرة المرشح على فصل الجسيمات نتيجة القدرات الفرعية المجمعة (لأحجام الجسيمات المختلفة) بالشكل الموضح أعلاه. ففي الواقع، يعد كل مرشح عاملاً وسطيًا، حيث لا يوجد مرشح يتسم بالكفاءة عبر نطاق حجم الجسيم بأكمله. حتى إن تأثير السرعة المتجهة للتدفق في القدرة على فصل أحجام الجسيمات المختلفة لا يمثل عاملاً حاسمًا.

وبصفة عامة، يكون فصل الجسيمات التي يبلغ حجمها بين 0.1 و0.2 ميكرومتر (حجم الجزيئات الأكثر اختراقًا) هو الأصعب على الإطلاق.2.35.png كما هو موضح أعلاه، يمكن أن ترجع كفاءة الالتقاط الإجمالية لمرشح تجميع إلى مجموعة من كل الآليات القائمة. ومن الواضح أن أهمية كل آلية وأحجام الجسيمات التي تحدث لها هذه الآليات وقيمة الكفاءة الإجمالية تعتمد بشكل كبير على توزيع حجم جسيمات الرذاذ وسرعة الهواء وتوزيع قطر ألياف وسائط المرشح.

يكون سلوك جسيمات الزيت والماء في صورة رذاذ مماثل للجسيمات الأخرى ويمكن فصلها أيضًا باستخدام مرشح تجميع. وتتجمع جزيئات الرذاذ السائلة هذه في المرشح لتكون قطرات أكبر تترسب في قاع المرشح بفعل قوى الجاذبية. وعندئذ يمكن للمرشح فصل الزيت في صورة رذاذ وسائل كذلك. لكن، سينتج عن الزيت في صورة سائل، بسبب التركيز العالي المتأصل، انخفاض شديد في الضغط وترحيل الزيت. وإذا كان سيتم فصل الزيت الموجود في صورة بخار، فيجب أن يحتوي المرشح على مادة امتزاز مناسبة، وعادة ما يكون الكربون المنشط.

مما لا شك فيه أن الترشيح يؤدي إلى انخفاض الضغط، وهو ما يمثل فقدًا في الطاقة في نظام الهواء المضغوط. وتتسبب المرشحات الأدق ذات البنية الأضيق في انخفاض الضغط بشكل أكبر وقد تتعرض للانسداد سريعًا، مما يتطلب استبدال المرشح بشكل أكثر تكرارًا، ومن ثمّ تزداد تكاليف الصيانة.

يتم تعريف جودة الهواء بالنظر إلى كمية الجسيمات ووجود الماء والزيت في المعيار ISO 8573-1، وهو المعيار الصناعي لنقاء الهواء. وللحد من خطر تلوث الهواء في عملية حرجة، يوصى باستخدام الهواء المضغوط المصنف من الفئة Class 0 دون غيره. وإضافة إلى ذلك، يجب تحديد أبعاد المرشحات بحيث لا تعالج التدفق الاعتباري بشكل صحيح فحسب، بل تتضمن كذلك حدًا سعويًا أكبر للسيطرة على بعض انخفاضات الضغط الناتجة عن مقدار معين من الانسداد.

المقالات ذات الصلة