حلولنا
ضواغط هواء
الحلول
المنتجات
ضواغط هواء
Process gas and air equipment
الأدوات الصناعية والحلول
الحلول
Power Equipment
الحلول
المنتجات والحلول
الحلول
ضواغط الهواء
المنتجات والحلول
الضواغط البحرية
معدات الغاز والهواء للعمليات
الحفارات
مجموعة التأجير
Energy Storage Systems
المنتجات والحلول
مولدات الطاقة

الإنتاج الصديق للبيئة

كل ما يتعلق بمعدلات التوفير الناتجة عن الطاقة الصديقة للبيئة - ما مقدار التوفير الذي يمكن تحقيقه؟

تعمل الضواغط الصديقة للبيئة على توفير المال. ومن خلال استهلاك طاقة أقل بكثير، فإنها تقلل من تكلفة إنتاج الهواء المضغوط. ولأن تكاليف الطاقة هذه تشكل الغالبية العظمى من التكاليف الإجمالية لملكية الضاغط، فإن هذه التخفيضات في التكاليف يمكنها تقليل قيمة فاتورة الطاقة بشكل ملحوظ. 

ولكن هل توجد طريقة لحساب مقدار ما تستطيع أي شركة توفيره من خلال التحول إلى التقنيات الصديقة للبيئة؟ إنه سؤال بالغ الأهمية بالنسبة إلى الشركات الأصغر حجمًا، والتي قد تشعر بالقلق إزاء ارتفاع سعر الشراء الأوّلي لضاغط يتسم بالكفاءة في استهلاك الطاقة. وقد يبدو لها أن الخيار "الآمن" يتلخص في مواصلة استخدام الضاغط القديم حتى برغم أنه يولد فاتورة كهرباء ضخمة. 

لكن، لا يوجد شيء آمن بشأن التمسك بالتقنيات القديمة في وقت يتمتع فيه أولئك الذين يقررون التحول إلى التقنيات الصديقة للبيئة بميزة تنافسية كبيرة. في الواقع، يُعد عدم التحول إلى التقنيات الصديقة للبيئة أشد خطورة لأنه يفتح بابًا للشكوك بشأن عمليات الإنتاج.

تعمل ضواغط الهواء الصديقة للبيئة على توفير الاستقرار. فهي لا تضمن أن الشركة ستخفض من تكلفة إنتاج الهواء المضغوط فقط – ومن ثمّ فهي محمية أكثر من أسعار الطاقة المتقلبة إلى حدٍ كبيرٍ – بل إنها توفر أيضًا قدرًا أكبر من الموثوقية، وفترات أطول بين عمليات الصيانة، وتضمن الالتزام بالمعايير المتعلقة بالانبعاثات الحالية والمقبلة.    

الحصول على المساعدة لتحديد معدلات توفير معينة

في أغلب الحالات، ستكون معدلات التوفير المباشرة وغير المباشرة والفوائد المترتبة على التبديل إلى ضاغط صديق للبيئة هائلة – لا سيما انخفاض تكاليف إنتاج الهواء المضغوط نتيجة لخفض تكاليف الطاقة. 

يعتمد الرقم المُحدد على عوامل مثل احتياجات الشركة من الهواء المضغوط أو نوع الضاغط المختار. وبهذه المعلومات، يمكن للخبراء في أطلس كوبكو المساعدة على حساب المقدار الذي يمكن أن توفره الشركة بشراء ضاغط هواء صديق للبيئة. 

جعل أنظمة الهواء المضغوط أكثر كفاءة

Smartlink efficiency and uptime

إن التحول إلى التقنيات الصديقة للبيئة لا يتعلق بشراء ضاغط جديد فحسب. حيث يوفر تحسين شبكة الهواء المضغوط الحالية للشركات عادةً أكثر من خيار واحد للحد من انبعاثات الكربون وتقليل تكلفة الهواء المضغوط. يتطلب نظام الهواء المضغوط الانتباه والعناية. وسيؤدي إهمال هذا الأمر دائمًا إلى حدوث أوجه قصور قد تكون مكلفة للغاية. 


ولهذا السبب، تجب مراقبة نظام الهواء المضغوط والتحكم فيه بعناية. يتمثل أحد الأمثلة البسيطة على ذلك في ضغط الهواء العامل. حيث يشير الضغط الأعلى إلى زيادة استهلاك الطاقة، الأمر الذي يعني ارتفاع تكاليف الإنتاج. في المتوسط، ينتج عن زيادة بار واحد من الضغط متوسط أكبر بنسبة 8 في المئة من الطاقة المطلوبة والتي تتراكم سريعًا.



ترتكب العديد من الشركات الخطأ المتمثل في مجرد زيادة ضغط الهواء العامل عندما ينخفض الضغط في نظام الهواء. ورغم أن هذا يبدو حلاً سهلاً، فإنه أيضًا حل مكلف ويؤدي بسرعة إلى زيادة تكاليف الهواء المضغوط. 



على سبيل المثال، قد يتسبب التسرب الذي يبلغ 2 ملليمتر عند ضغط يبلغ 8 بار في تكبد الشركات آلاف الدولارات سنويًا. ولهذا السبب فإن التحقيق في أسباب انخفاض الضغط، والتي قد تتمثل في أي شيء بدايةً من التسرب ووصولاً إلى نظام الأنابيب منخفض الأبعاد، أو المعدات القديمة أو المرشحات المسدودة، يُعد أمرًا أساسيًا. 


وهذا يعني أنه يجب على المشغلين الانتباه دائمًا إلى مقدار الضغط الذي يحتاجون إليه فعليًا وإلى الأماكن التي قد يفقد النظام فيها الضغط. وكقاعدة عامة، يجب تصميم شبكة الهواء المضغوط بحيث لا يزيد فقد الضغط بين الضاغط وأبعد جزء من المعدات التي تستهلك الهواء عن 0.1 بار.



سينعكس أي شيء آخر بسرعة في فاتورة الكهرباء الخاصة بالشركة. وتتمثل إحدى الطرق الجيدة لإدارة نظام الهواء المضغوط في استخدام نظام تحكم رئيسي متطور يراقب كفاءته وتوفره وموثوقيته. إذ لا يمكنه الكشف عن المشكلات فحسب، بل يمكنه أيضًا التقليل من الضغط العامل تلقائيًا، أي خفض التكاليف، عندما يكون الطلب على الهواء منخفضًا، على سبيل المثال في الليل أو في عطلة نهاية الأسبوع. 


ثمة طريقة أخرى جيدة لخفض التكاليف وهي إضافة نظام لاستعادة الطاقة إلى شبكة الهواء المضغوط. يمكن استعادة أكثر من 90 بالمئة من الطاقة التي يستخدمها الضاغط في شكل حرارة يمكن استخدامها في مكان آخر. ونتيجة لهذا فإن الاستثمار في هذا النظام غالبًا ما يغطي تكاليفه في أقل من ثلاث سنوات.



يتمثل أهم شيء يجب تذكره في إمكانية تحسين أي شبكة هواء مضغوط تقريبًا، خاصة تلك التي لا تستخدم معدات حديثة وأجهزة تحكم متطورة. ولتحقيق مزيد من معدلات التوفير، تواصل مع أحد خبراء أطلس كوبكو لمعرفة كيف يمكن لشركتك الاستفادة من التحول إلى التقنيات الصديقة للبيئة.


اطلع على التأثير البيئي لمعدلات توفير الطاقة

الخطوة الأولى: حدد العملة ووحدة القياس

الخطوة الثانية: أضف ساعات التشغيل السنوية وطاقة النظام وتكلفة الكهرباء في الساعة

الخطوة الثالثة: اختر النسبة المئوية لتوفير الطاقة 

تقليل نطاق ضغط الهواء بمقدار 1 بار: 7%
التغيير من إدارة ثابتة السرعة إلى إدارة متغيرة السرعة (VSD)‏: %35
التغيير من إدارة ثابتة السرعة إلى +VSD‏: 50%
تركيب نظام استرداد الطاقة: 94%

الخطوة الرابعة: حدد عدد السنوات لتصوّر معدل التوفير بمرور الوقت

ألق نظرة على تقدير انخفاض تكاليف الكهرباء وثاني أكسيد الكربون. ولجعل ذلك أكثر واقعية، درسنا انخفاض ثاني أكسيد الكربون في مقارنات أكثر شيوعًا مثل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من الهواتف الذكية المشحونة والاستخدام السنوي للكهرباء في المنازل.