حلولنا
ضواغط هواء
الحلول
المنتجات
ضواغط هواء
Process gas and air equipment
الأدوات الصناعية والحلول
الحلول
Power Equipment
الحلول
المنتجات والحلول
الحلول
ضواغط الهواء
المنتجات والحلول
الضواغط البحرية
معدات الغاز والهواء للعمليات
الحفارات
مجموعة التأجير
Energy Storage Systems
المنتجات والحلول
مولدات الطاقة

وقت القراءة: 3 دقائق، 30 ثانية

نتج عن تحول شركة Salutas إلى استخدام مفهوم الهواء المضغوط الجديد زيادة السلامة والكفاءة التشغيليتين

قامت شركة التصنيع الشاملة Salutas بتجديد مورد الهواء المضغوط بالكامل في مصنعها في بارلبين. فزاد أمان المورد وتحسنت كفاءة استهلاك الطاقة. فمن الناحية النوعية، يفي الهواء المضغوط الذي يتم إنتاجه بالمعايير الصارمة لصناعة الأدوية ويفي كذلك بالمعايير العالية لسوق الولايات المتحدة.

يمكن للمرء استخدام الكثير من صيغ التفضيل التي تناسب حجم مصنع الإنتاج وتنوعه وإنتاجيته، لكن من الأفضل ترك الأرقام تتحدث عن نفسها. ففي منطقة إنتاج تبلغ مساحتها 17300 م²، يتم استخدام 24 مكبس أقراص و17 آلة تحبيب و10 آلات طلاء بطبقة خارجية على مدار الساعة. كما تتم معالجة 300 مكون من المكونات الدوائية الفعالة في حوالي 15500 منتج نهائي مختلف، تتم تعبئتها في 24 خطًّا وشحنها إلى أكثر من 75 دولة. وتتم كذلك معالجة 1200 إشعار استلام يوميًّا للسوق المحلية، ويتم تسليم 7000 بند في الأسبوع.

معايير جودة الهواء العالية وإمداد هواء موثوق مستمر

ضاغط الهواء ZR الخالي من الزيت لشركة Salutas لصناعة الأدوية

يقول مهندس المشروعات كريستيان دورج، وهو المسؤول، من بين مسؤوليات أخرى، عن توريد الهواء المضغوط إلى شركات تصنيع العقاقير الشاملة "تُعد شركة Salutas Pharma GmbH في بارلبين بألمانيا، أحد أحدث مراكز إنتاج الأدوية والخدمات اللوجستية في أوروبا". ثمة متطلبان يتعلقان بالهواء المضغوط في بارلبين: يتمثل أحدهما في وجوب ضمان إمداد هواء مستمر، حيث قد يؤدي الانقطاع إلى خسائر هائلة في الإنتاج. ويتمثل الآخر في وجوب توافق جودة الهواء المضغوط مع المعايير العالية لصناعة الأدوية. ويصف كريستيان مواصفات الجودة قائلاً: "نعمل هنا وفق المعايير ISO 8753-1، حيث تتم معالجة المحتوى المتبقي من الجسيمات والزيوت وفق الفئة Class 1 والرطوبة المتبقية وفق Class 2، وبمعنى آخر نستخدم نقطة تكاثف تبلغ 40 درجة مئوية". كما أضاف، "نحتاج إلى الهواء المضغوط لأغراض التحكم وإزالة الغبار عن الأقراص وكهواء للتنفس للإنتاج الخاص".


ضواغط الهواء الخالية من الزيت والمجففات التي تعمل بحرارة الضغط لتحقيق الكفاءة القصوى

يمكن استخدام محطتي ضاغط الهواء، اللتين تم تجديدهما بالكامل في خريف عام 2015 وتوصيلهما في شبكة مشتركة، بشكل آمن لتلبية المتطلبات المذكورة. تم تزويد المحطة الأولى بأربعة ضواغط حلزونية ZR خالية من الزيت ومبردة بالماء (ZR 160 VSD وZR 160 وZR 200). وهنا توجد ثلاثة مجففات مولدة للحرارة تعمل بمادة مجففة من الطراز XD 850+ G ZP (يرمز الحرف G إلى نقطة تكاثف الضغط المضمونة) بالإضافة إلى ثلاث مجموعات من المرشحات (مرشح جسيمات ومرشح الكربون النشط ومرشح دقيق) تنتج جودة الهواء المطلوبة. تم تطوير المجفف XD خصوصًا كمكون تجفيف موفر للطاقة لضواغط الهواء ZR الخالية من الزيت. أما الضاغطان الموجودان في المحطة الثانية الأصغر حجمًا فهما الضاغط الحلزوني ZT الخالي من الزيت ( ZT 160 VSD وZT 145 بالإضافة إلى مجففي امتزاز لإعادة توليد الحرارة BD 850+ ZP مع مسخن ونافخ خارجي إلى جانب مجموعتَين من مرشحات الهواء المضغوط. تتضمن كل محطة مزيجًا من ضواغط الهواء ذات السرعة المنظمة والسرعة الثابتة. يتم الاحتفاظ بضاغط ومجفف بصورة احتياطية في كل محطة. إضافة إلى ذلك، تُكمل كلتا المحطتَين عمل الأخرى في حالة حدوث عطل.

وتوصي المواصفات العالمية من مجموعة Novartis Group، التي تعتني أيضًا بالهواء المضغوط، بعملية حرارة الضغط كطريقة جيدة وفعالة لتجديد المادة المجففة. يمكننا توفير حوالي 180 كيلوواط من طاقة الضاغط مقارنةً بالطرق السابقة.

Christian Dörge

الاستثمار في المستقبل


بعد تجديد كلتا المحطتين خطوة بخطوة خلال الإنتاج بمساعدة ضاغط تأجير كبير، أصبح بإمكان كريستيان دورج اليوم أن يرى أن متطلباته بشأن الهواء المضغوط قد تحققت. فمن ناحية، يتوقع مهندس المشاريع تحقيق توفير كبير في الطاقة. وبطبيعة الحال، سيتم توثيق ذلك أيضًا في نظام إدارة الطاقة وفق المعايير ISO 50001، التي تنوي شركة Salutas تنفيذها في وقت لاحق من هذا العام. ومن ناحية أخرى، يجد دورج أن الموقع مناسب لسنوات قادمة: حيث يتوقع كريستيان قائلاً "لم نستثمر في مورد الهواء المضغوط فحسب، بل في جودة المستقبل كذلك؛ لأن مستوى معايير الهواء في قطاع الأدوية سيشهد ارتفاعًا وليس انخفاضًا بمرور الوقت".

الأدوية